الرئيسية | الكتلة البرلمانية | مداخلات النواب | مداخلة النائب سميرة ضوافية حول مخطط عمل الحكومة

مداخلة النائب سميرة ضوافية حول مخطط عمل الحكومة

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
مداخلة النائب سميرة ضوافية حول مخطط عمل الحكومة

تقتضي قواعد الديمقراطية التشريعية احترام إرادة الشعب وهو ما يكون بصدورها عن ممثلي الشعب بنزاهة واتساقها مع ثوابت الأمة ويكفل تطلعاتها للاستقرار والحرية والكرامة وحقها في تنمية شاملة وذلك بـ:
1/ الانتقال من الاقتصاد الربيعي إلى اقتصاد المعرفة الرابط بين الانسان وهو رأس المال الحقيقي إنتاج الثروة عبر العلوم والتكنولوجيا بإصلاح المنظومة التربوية وفق تقرير اللجنة الوطنية لإصلاحها بمعالجة الاختلال الكبير بين بيداغوجيا النجاح وبيداغوجيا الكفاءة، كما أدعو السيد وزير التربية الوطنية إلى فتح أدراج الوزارة وتثمين الدراسات المجراة سنويا بفصل مجهودات جبارة لسلك مستشاري التوجيه والارشاد المدرسي والذين أحيهم من هذا المنبر وأذكر مثلا الدراسة المجراة سنة 2011 حول الحقبة المدرسية التي أضرت بصحة أبنائنا وترهن الأمن الصحي للمواطنين.
كما ألفت عنايتكم السيد الوزير إلى ضرورة توخي إجراءات في التسيير للنقل المدرسي والمطاعم المدرسية، حيث لا يزال تلاميذنا في المناطق الريفية بالطباقة بلدية الكويف، الجمعة بعين الزرقاي وأرياف بلدية قريقر بولاية تبسة، يتنقلون سيرا على الأقدام لمسافات طويلة وصولا إلى المدرسة، كما يعاني تلاميذنا ببلدية نقرين الجنوبية الأمرين لتنقلهم أزيد من 60 كلم لإجراء البكالوريا ببلدية بئر العاتر.
وإنني ألتمس منكم السيد الوزير الأول اتخاذ قرار عاجل ينهي معانتهم الطويلة والمريرة
2/ ضرورة التعجيل ببرامج الكهربة الريفية فلا يعقل أن تبق العديد من أرياف ولاية تبسة محرومة من النور بعد 50 سنو من الاستقلال وهي كانت الرئة التي تتنفس منها الثورة فأباؤنا المجاهدون وبعد 50 سنة من الاستقلال لم يعرفوا إلا كهرباء الأسلاك الشائكة ومنهم من قضى نحبه وقد عاشوا في الظلام في جزائر حرروها.
كما أدعوكم السيد وزير الطاقة والمناجم إلى أدراج بلدية تقرين الصحراوية ضمن نظام فوترة الولايات الصحراوية. ضرورة المراجعة الكلية للتهيئة العمرانية وأشغال الطرقات البلدية إذ تعرف ولاية تبسة تدهورا كبيرا عبر كامل بلدياتها وأنا أدعوكم السيد الوزير الأول لزيارة ولاية تبسة لتحكموا بأنفسكم وإعادة التأهيل العمراني والبيئي لبلديتي بئر العاتر والونزة المنجميتين وفق المعايير الدولية لذلك.
4/ ضرورة ترقية التمثيل النيابي للمرأة الجزائرية في كافة المؤسسات الرسمية للدولة وفق آليات تحترم عناصر هويتنا ومعايير ترتكز على الكفاءة والنزاهة ونظافة اليد بعيدا عن حسابات للطيف السياسي.
وفي الأخير أتحفظ على الحملة الواردة تحسين العلاقات بين الحكومة والأحزاب والبرلمان ، ولكننا في تكتل الجزائر الخضراء نؤمن أننا نخدم بلادنا من موقعنا وبالدفاع عن البرنامج الذي زكانا الشعب على أساسه فهذه أدنى مقتضيات أخلقة الفعل السياسي.