الرئيسية | الكتلة البرلمانية | مداخلات النواب | النائب البرلماني الهاني بوشاشي يطرح عدة تساؤلات حول مشروع تعديل فانون المحروقات

النائب البرلماني الهاني بوشاشي يطرح عدة تساؤلات حول مشروع تعديل فانون المحروقات

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
النائب البرلماني الهاني بوشاشي يطرح عدة تساؤلات حول مشروع تعديل فانون المحروقات

نأسف أن تتم مناقشة مشروع بهذه الأهمية الاستراتيجية و الحيوية في برلماننا بأغلبية لا تتعدى 270 فردا في جلسة الافتتاح ناهيك عما نراه الان . وبهذه المناسبة فإنني أتوجه الى كامل الزميلات و الزملاء لكي ينزعوا عباءاتهم السياسية و يتجردوا لخدمة وطنهم و شعبهم في إطار المصادقة على هذا المشروع الخطير، ذو الأبعاد السيادية الخطيرة

بسم الله الرحمن الرحيم

سيدي الرئيس

السادةوزيري  : الطاقة والمناجم و العلاقة مع البرلمان

السيدات و السادة النواب ،

 السادة ممثلي قطاع الاعلام

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته 

بادئ ذي بدء ، أضم صوتي الى صوت زملائي النواب بالشكر الجزيل ن لأعضاء اللجنة و الوزارات المعنية و طواقمها على المجهودات المبذولة لأجل تقديم هذا المشروع في هذه الحلة المقدمة بين أيدينا اليوم .

في بداية تدخلي، أسجل نقطتين أساسيتين:

1 -لأول مرة منذ تنصيب مجلسنا الموقر ، تلتقي اصوات النواب - معارضة و أحزاب سلطة - في تشريح وانتقاد مشروع القانون هذا ، وصفق الجميع للجميع ، فرجاؤنا أن نلتقي و نتفق كذلك في جلسة التصويت ؟

2- نأسف أن تتم مناقشة مشروع بهذه الأهمية الاستراتيجية و الحيوية في برلماننا بأغلبية لا تتعدى 270 فردا في جلسة الافتتاح  ناهيك عما نراه الان .

وبهذه المناسبة فإنني أتوجه الى كامل الزميلات و الزملاء لكي ينزعوا عباءاتهم السياسية و يتجردوا لخدمة وطنهم و شعبهم في إطار المصادقة على هذا المشروع الخطير،  ذو الأبعاد السيادية الخطيرة .

سيدي الرئيس ، السادة الوزراء ، السيدات و السادة النواب أتوجه اليك سيدي وزير الطاقة المحترم ،

جميل أن نسمع كلاما حول النظرة الاستراتيجية للحكومة من أجل ضمان   الأمن الطاقوي للأجيال القادمة ، والعمل على تأمين الاحتياجات الطاقوية على المدى البعيد ، و هي الاعتبارات التي دفعت الى هذه التعديلات لقانون المحروقات في طبعته السابقة ،

و جميل كذلك أن نقول أن الحكومة أولى أولوياتها تكمن في تنويع مواردنا و اللجوء الى الشركاء الأجانب لكن السؤال المطروح : هل الجزائر ممثلة في سلطة ضبط المحروقات ، وشركة سوناطراك ، في مستوى صحي يسمح لها بمثل هذه المشاريع الطموحة ، وصولا الى استكشاف و استغلال المحروقات غير التقليدية .

إن الولايات المتحدة الأمريكية ذاتها ، وفيما تعلق بهاته النقطة - استغلال الغاز الحجري- و بإمكاناتها العملاقة و إدارتها القوية و المعروفة ، لم تصل بعد إلى التحكم النهائي في هذا المشروع ، ويكفي أن أسرد مقطعا من كتاب لأحد كبار خبراء الاتحاد الأوروبي وهو عضو بالجمعية الشهيرة   ASSOCIATION TOXICOLOGIE-CHIMIE

في الصفحة 34 و هو يقول :  " نظرا لتنامي هذه المخاطر و لتفادي هذا الانسداد المستمر للمعلومة من طرف الشركات البترولية ،   فإن مؤسسة  EPA  -   USقد كلفت من طرف الحكومة الأمريكية لإنجاز دراسة مدققة لتحديد الآثار الصحية و البيئية لأشغال التكسير الهيدروليكية على منابع التزويد بالماء الشروب . لذلك فان النتائج الأولية ستتوفر سنة 2012. و في انتظار هذه النتائج الأساسية فان توخي الحذر الكبير يبقى أمرا ضروريا ".

سيدي الرئيس ،

ونحن نتحدث عن وضعنا الصحي- سلطة ضبط المحروقات ، سونا طراك- فان الحديث المحالة يجرنا الى الحديث عن الفساد الكبير الذي ينخر هذا الجسم الكبير و الذي يتحمل  عبء   %  98 من اجمالي صادراتنا ، و 70% من إيراداتنا العامة ، و مساهمته بحوالي 35% من الناتج الداخلي الخام ،

لذلك فإنني أوجه إليكم سيادة الوزير ، ممثل الحكومة ،التساؤلات الاتية:

- أين وصل ملف كوارث الوزير الأسبق و الذي حسب علمنا يعد ثقيلا جدا ، وخصوصا كارثة المؤتمر الدولي للغاز بوهران .

-إذا كان الهدف من تنويع الموارد هو تعزيز الخزينة العمومية ، فلماذا يتم ايداع أموال عائدات البترول بالخارج دون أن يستفيد منها عموم الشعب الجزائري ؟- حسب علمنا هناك 200 مليار دولار مودعة كسندات أمريكية .

·       لماذا لا يتم فتح ملفات الفساد في قطاع : نفطال و سونلغاز و التي تجاوزت فضائحها فضائح شركة سوناطراك.

 

·       ماذا يقال عن تخصيص الحكومة لمبلغ 5 مليار دولار للتصدي لأزمة انقطاعات الكهرباء سنة 2009 و التي لم يظهر لها أثرا ، و على العكس من ذلك تكررت أزمة أخطر منها في صيف 2012 لتقول لنا الحكومة يلزمنا 19 مليار دولار لإنقاذ الموقف ؟؟

 

·       هل من حديث و جواب شاف حول مشروع محطة توليد الطاقة " حجرة النص " قرب مدينة شرشال المسند لمجتمع أمريكي-كندي و الذي استفاد من القطعة الأرضية التزود بالغاز" بالمجان " و ماهي الأهداف الإستراتيجية لهذا المشروع ؟؟

 

·       ماذا يقال عن الشركاء الأجانب في قطاع المحروقات و الذين يخرقون بصراحة قانون العمل الجزائري و حرمان العمال من ممارسة حقهم النقابي و الطرف الجزائري ساكت ؟

لقد صرح وزير العمل في إحدى خرجاته أنه تم تسجيل 7000 محضر سنوي لخروقات لهذه الشركات الأجنبية للنصوص الجزائرية ؟

أليس للقضية أبعاد أخرى: كإخفاء الأهداف الحقيقية للاستثمارات، أو الخروج عن دفاتر الشروط أصلا ؟.

شكرا على الإصغاء و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.