الرئيسية | النهضة بعيون الصحافة | أول تجمع تضامني مع السوريين بالجزائر

أول تجمع تضامني مع السوريين بالجزائر

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
أول تجمع تضامني مع السوريين بالجزائر

احتضن فندق السفير وسط العاصمة الجزائرية الأربعاء أول تجمع تضامني مع الشعب السوري بمناسبة مرور عامين على ثورته، بمشاركة ممثلي أحزاب ومجتمع مدني إلى جانب مثقفين وسياسيين جزائريين وبعض الجالية السورية.

وانتقد المشاركون في التجمع -الذي نظم بدعوة من حركة النهضة (إسلامي)- الموقف الرسمي  الجزائري من الثورة السورية، وقالوا إنه لا يناسب قامة الجزائر كثورة تحرير مع حق الشعوب.
فاتح الربيعي (وسط) طالب بطرد السفير السوري بالجزائر (الجزيرة نت)

وفي كلمته، تأسف أمين عام حركة النهضة الدكتور فاتح الربيعي، للموقف الرسمي لبلاده، وقال إن الدبلوماسية الجزائرية أخفقت في التعاطي مع القضية السورية، واصطفت في موقف لا ينسجم مع ما قدمه الشعب السوري للثورة الجزائرية، وللأمير عبد القادر بعد نفيه من طرف المستعمر.

وانتقد الربيعي تحفظ الجزائر في القمة العربية الأخيرة بالعاصمة القطرية الدوحة التي أعطت مقعد سوريا للمعارضة، وطالب السلطات الجزائرية بطرد السفير السوري بالجزائر، وتقديم الإغاثة بعيدا عن الهلال الأحمر السوري لأنه طريق النظام.

وفي رده على سؤال للجزيرة نت بشأن تنظيم ملتقى تضامني بعد عامين على الثورة السورية، قال الربيعي "كنا مع ثورات الربيع العربي منذ تونس وحتى سوريا مرورا بليبيا ومصر واليمن، وكل تصريحاتنا وبياناتنا تؤيد حق الشعب العربي بالحرية والكرامة".